الثلاثاء، 15 ديسمبر، 2009

الأمراض المزمنة


في يوم 30 اكتوبر أتحفنى بعض المدونين بتحليل الأمراض بأعراضها و مصطلحاتها العلمية و كوني أجهل الكثير من الأمراض الله يكافينا شرها قمت أقيس الحالات حسب مسطرتهم.
على سبيل المثال
مرض الزهايمر الله يكافيكم شره بالصدفة طرى على بالي المرض لمن شفت ندوة النائب/ة علي الراشد
غريب أمرك شلون تبدلت مواقفك بس يمكن أنا غلطان و كلامه صح لكن

بيان التكتل الشعبي
دستور الكويت سلمت من العبث
التحالف الوطني
الوزير و النائب روضان الروضان
سعود العنزي
النائب محمد المطير
الكاتب داهم القحطاني
محمد الوشيحي , سعد العجمي , د.غانم النجار , د.بدر الديحاني , سعود العصفور ,
المنبر الديموقراطي , حسن العيسى , الحويله , الحريتي , معصومه , مخلد العازمي , الحربش
كلهم كتبوا و صرحوا أن الدستور
خط أحمر و ناهينك عن تعديله إلا لمزيد من الحريات إلي إنت بعيد عنها بعد خط الوفرة عن طريق العبدلي تالي تقول
"
كتلة الجيش الشعبي تفتقد للحياء السياسي"؟؟
شلون يا نائب/
ة الأمة تشبه أي مواطن كويتي بـ الجيش الشعبي إلي أكل الخضر و اليابس ما فرق بين القيمر و النيفيا
أغتصبوا الكويت أرض و شعب وتيي تشبه كتلة العمل الشعبي فيهم؟؟
الجيش الشعبي راس ماله
كوب شاي و درزن موز لكن التكتل راس ماله الكويت بكل مافيها
الله يرحم أيام دفاعك عن المال العام













"العلاج : للأسف لا يوجد للآن علاج ناجح لهذا المرض..كل العلاجات المتوفرة هي عبارة عن علاج للأعراض وليس للمرض نفسه ( او اذا كان هالمريض نائب بالمجلس يقدم استقالته ومايرشح مره ثانيه رأفة بتاريخه "إن وجد" )"

هناك 6 تعليقات:

Enter-Q8 يقول...

مشكل

Q8i يقول...

الـحي يقلب
فـما بالك بـ " علي الراشد "

اللي وين مصلحته يمشي وراهاااا


انكشف على حقيقته بعد ما مثل على انه
ليبرالي ومدافع عن المال العام لين وصل مبتغاااه

جبريت يقول...

انا اقول

باجي حتى التكتل يطلع من الموساد الاسرائيلي وحسب كلام علي الراشد الي مسوينه البعض قرآن منزل او رسول الله للكويت -استغفر الله من ضنونهم- عادي باجر يخلي كل الكويت خونه وينجح عن طريق ضرب الوحده الوطنيه وضرب تحت الحزام بالكويتيين بمساعدة عرابه الجديد الحكومه.

أبو الدســتور يقول...

الشرهة على المقتنعين فيه ليلحين

Blog 3amty يقول...

مشكل كبير !!

كويتي وطني يقول...

حاكي: جداً كبيييييييييرررر

Q8i: للأسف أشره على الي ليلحين يدافعون عنه

جبريت: المخرج عاوز كده

أبو الدستور: تراهن عاد إن شعبيته صارت توب بدائرته؟؟

عمتي: صدقتي